التحري موقع متخصص بقضايا الناس

أخبار الساعة


المحلية

سوريا "تُحرج" لبنان في القمّة العربيّة

أشارت صحيفة "الحياة" إلى أن لبنان بقي غارقاً في الحملات الانتخابية على رغم الضربة الأميركية الفرنسية البريطانية للمواقع الكيماوية في سورية، كما أعلنت واشنطن والدول الثلاث. إلا أن هذا لم يمنع صدور مروحة من ردود الفعل التي وضعت مبدأ النأي بالنفس عن حروب المنطقة على المحك قبل 24 ساعة من انعقاد القمة العربية في الظهران في المملكة العربية السعودية.

وتعترف مصادر أكثر من جهة رسمية وسياسية بأن الموقف من التطورات العسكرية في سورية يزيد إحراج لبنان في ظل توجه أكثرية الدول العربية، لا سيما الخليجية، نحو التناغم مع القرار الغربي ردع النظام السوري ورفض الدعم الإيراني والروسي له في مواجهة المعارضة السورية، مقابل اعتراض أو تحفظ عدد من الدول العربية عن الضربة التي نفذتها الدول الغربية الثلاث.

وإزاء السؤال عما سيكون عليه الموقف الرسمي في القمة، قال غير مصدر إن لبنان لا يملك سوى السعي إلى تحييد نفسه عن التناقضات العربية وعن تفاعلات الضربة، على رغم الموقف المبدئي الذي أصدره رئيس الجمهورية ميشال عون صباح أمس معتبراً أن "ما حصل لا يساهم في الحل السياسي للأزمة السورية".

وإذ رأى مراقبون فيه انتقاداً مبطناً للضربة، اعتبروا أن إشارته إلى "التدخلات الخارجية التي زادت الأزمة تعقيداً"، يمكن أن ينطبق أيضاً على التدخلين الإيراني والروسي بموازاة اعتماد مبدأ معارضة ضرب أي دولة عربية. ولاحظت أوساط رسمية أن موقف عون قد يكون شبيهاً بالموقف الأردني.
الحياة
2018 - نيسان - 15

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

شورتر يودّع لبنان على طريقته
شورتر يودّع لبنان على طريقته
جميل السيد لبري: لإقصاء من يزرع الفتنة
جميل السيد لبري: لإقصاء من يزرع الفتنة
جعجع: سنقدّم اقتراحات جديدة لتعديل النصوص المجحفة بحق المرأة
جعجع: سنقدّم اقتراحات جديدة لتعديل النصوص المجحفة بحق المرأة
طرابلسي: عودة النازحين أولوية
طرابلسي: عودة النازحين أولوية
عون يطّلع من الرياشي على نتائج لقاء الديمان
عون يطّلع من الرياشي على نتائج لقاء الديمان
أسود: عندما تستملك رقاب البشر تستملك المال
أسود: عندما تستملك رقاب البشر تستملك المال