التحري موقع متخصص بقضايا الناس

أخبار الساعة


المحلية

التقدمي: من دون العودة لمشروع كمال جنبلاط لا مكان للاصلاح

أصدرت منظمة الشباب التقدمي بمناسبة الذكرى الثانية والأربعين لاستشهاد المعلم كمال جنبلاط بياناً قالت فيه: "قبل إثنتين وأربعين سنة، إرتوت الأرض بأذكى الدماء، وأزهرت بفكر لن يموت. فبالرغم من قتل جسد المعلم الشهيد كمال جنبلاط، إلا أن فكره سيبقى اقوى من جهلهم وحقدهم ورصاصهم، ومن الكراهية التي ما برحوا يزرعونها في النفوس والعقول، وقد غاب عن بالهم أن كمال جنبلاط، شهيد لبنان وفلسطين، وشهيد الحرية والديمقراطية، لا تمحو ذكراه، ولا فكره وقيمه ومبادئه، بضع رصاصات غدر".

واضافت:"في الذكرى الثانية والأربعين لاستشهاد المعلم، تجدّد منظمة الشباب التقدمي عهدها وقسمها بأن يبقى فكره البوصلة التي تحدد المسار في مسيرة بناء وطن عصري ديمقراطي مدني، وبأن يبقى حلمنا بتحقيق مشروعه الإصلاحي الوطني لنقل لبنان الى الدولة المؤسساتية وإسقاط النظام الطائفي".

وأكدت المنظمة أنه "بدون العودة إلى مشروع كمال جنبلاط لا مكان للاصلاح الحقيقي، ولا إمكانية لمحاربة الفساد، ولا لبناء دولة القانون والعدالة الإجتماعية، والتي لا تتحقق بدون الغاء الطائفية السياسية ونبذ التعصب، وإن منظمة الشباب تعاهد شباب لبنان على الاستمرار في السير على نهج المعلم كمال جنبلاط، والتمسك بالبرنامج السياسي المرحلي للحركة الوطنية اللبنانية، كمدخل أساسي للإصلاح واقامة مجتمع ديمقراطي تسوده العدالة والطمأنينة الاجتماعية والعدل والمساواة والرخاء".

ودعت "كل القوى السياسية الى الترفع عن مصالحها الضيقة، وتحمل مسؤولياتها الوطنية، ومقاربة الملف الاقتصادي الاجتماعي بعيدا عن الحسابات السياسية، وتؤكد انها ستكون العين الساهرة في وجه كل اشكال المحاصصة والصفقات، لأن الشباب اللبناني لم يعد يحتمل مزيداً من السياسات الخاطئة والتي ادت بنا الى ما نحن عليه اليوم".

وتابعت: "إذ تعود منظمة الشباب التقدمي الى جوهر ما قاله المعلم عن "الشباب الواعي"، فهي تجدد الوعد بالعمل الدؤوب من اجل كل قضايا المجتمع وتطلعات الشباب والهموم المطلبية المحقة، وترفع الصوت عاليا من أجل خفض سن الاقتراع، وتأمين فرص عمل للشباب، وإقرار قانون الزواج المدني الاختياري، وإقرار قانون مجانية التعليم الرسمي، وخطة بيئية تضمن صحة المواطنين، واستعادة دور الجامعة اللبنانية التي كان المعلم الشهيد من مؤسسيها، كجامعة وطنية وصرح أكاديمي جامع ورائد".

وختمت: "أمام ذكرى المعلم كمال جنبلاط الذي قضى شهيداً رفضاً للسجن العربي الكبير، تؤكد منظمة الشباب التقدمي على أحقية الشعوب في تقرير مصيرها، وتشدد على أن ثورة الشعوب الحرة لا بدّ ان تثمر حرية وكرامة، مهما اشتدت الصعاب، وأن القضية المركزية، القضية الفلسطينية ستبقى النبض الدائم والوصية الأساس مهما كثر المتآمرون وتجار المواقف، فنضال استعادة الحرية لا ينطفئ، والنصر حتما حليف الشعوب التواقة الى الحرية".

2019 - آذار - 15

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

صحناوي عن يعقوبيان:  قلة وعي سياسي وأجندة مشبوهة!
صحناوي عن يعقوبيان: قلة وعي سياسي وأجندة مشبوهة!
الراعي: وجود النازحين لأجل غير معروف يهدد الأمن والإقتصاد
الراعي: وجود النازحين لأجل غير معروف يهدد الأمن والإقتصاد
مجلس الوزراء الى بعبدا هذا الأسبوع
مجلس الوزراء الى بعبدا هذا الأسبوع
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين في 18/03/2019
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين في 18/03/2019
عبدالله: لعدم التسرع في ملف النازحين
عبدالله: لعدم التسرع في ملف النازحين
ضاهر: الوضع الاقتصادي بات على شفير الانهيار
ضاهر: الوضع الاقتصادي بات على شفير الانهيار