التحري موقع متخصص بقضايا الناس

أخبار الساعة


المحلية

مصالحة باسيل ـ فرنجية "معلقة"!

ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط"، أنّ "الخلاف السياسي بين تيار المردة والتيار الوطني الحر دخل عامه الرابع، بعدما تحول إلى أشبه بـ"عداوة" تتخذ في كثير من الأحيان الطابع الشخصي بين رئيسي الحزبين سليمان فرنجية ووزير الخارجية جبران باسيل".

وأضافت:"لم يقم أي من حلفاء الرجلين، وبالتحديد حزب الله، بأي مبادرة طوال الفترة الماضية لرأب الصدع بينهما، مما دفع رئيس حزب التوحيد، وئام وهاب، قبل أيام، لدعوة أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله إلى تقديم اقتراح جريء لإقامة شراكة سياسية بين المردة والوطني الحر لانتخاب فرنجية رئيساً في الفترة المقبلة، وبعد ولاية فرنجية يأتي باسيل رئيساً، على أن يكون هناك برنامج حكم لمدة 12 سنة مقبلة".

وقالت مصادر مطلعة على موقف حزب الله، إن "الحزب ليس بصدد القيام بأي مساعٍ حالياً في هذا المجال، من دون أن تعطي أسباب واضحة لعدم حماسته"، مشيرة إلى أنّ "ما تقدم به وهاب طرح شخصي بالكامل، لا علاقة للحزب به".

ولا يبدو "الوطني الحر" و"المردة" معارضين لأي مساع يبذلها حزب الله لرأب الصدع، وإن كان كل فريق يصر على تحميل الآخر مسؤولية ما آلت إليه علاقتهما. ففيما يؤكد قيادي عوني فضّل عدم الكشف عن هويته ترحيب تياره بأي مصالحة مع "المردة"، معتبراً أنه "يجب أن تحصل، وأن أفضل من قد يقوم بمسعى من هذا النوع هو السيد نصر الله"، يذكّر القيادي في تيار "المردة" النائب السابق كريم الراسي أنه لا "خلاف دموياً مع الوطني الحر، وبالتالي إذا كان لدى حزب الله رغبة في إنجاز أي مصالحة، فإننا لسنا ضد أي اتفاق".
الشرق الأوسط
2019 - حزيران - 24

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

عطالله: أطمح إلى علاقة جيدة مع تيمور جنبلاط
عطالله: أطمح إلى علاقة جيدة مع تيمور جنبلاط
مراد: دعونا لا نستغل الناس بمشاريع فتنوية فاشلة
مراد: دعونا لا نستغل الناس بمشاريع فتنوية فاشلة
وزير المال ينفي: لا علم لي بهؤلاء في "اوجيرو"
وزير المال ينفي: لا علم لي بهؤلاء في "اوجيرو"
بعد "حجب الثقة".. نداء عاجل من ريفي الى سياسيي طرابلس
بعد "حجب الثقة".. نداء عاجل من ريفي الى سياسيي طرابلس
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 16/7/2019
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 16/7/2019
"أجواء إيجابية" بخصوص عمل الفلسطينيين في لبنان
"أجواء إيجابية" بخصوص عمل الفلسطينيين في لبنان