التحري موقع متخصص بقضايا الناس

أخبار الساعة


المحلية

"الإشتراكي" يدعو لتحديث قانون العمل

أعلنت مفوضية العمل في الحزب التقدمي الإشتراكي في بيان أن "الأوضاع الراهنة تثقل أعباء اللبنانيين صحياً ومعيشياً وتضعهم تحت وطأة يومية متزايدة من الضغوطات على أنواعها، إلا أنهم في هذه الضائقة الكبرى التي يقاسون يقف إلى جانبهم جاليات متعددة من العمال الأجانب الذين لا شك ساهموا في الكثير من مفاصل الحياة الاقتصادية على إختلاف المهن والأعمال التي يقومون بها، وإزاء ذلك تقع على عاتق مشغّليهم وأرباب عملهم اللبنانيين مسؤولية إنسانية بالدرجة الأولى، ووطنية اقتصادية ثانيًا، ومن باب الأمن الاجتماعي والصحي كذلك، تأمين أبسط حقوقهم والحماية والرعاية والوقاية، وعلى البلديات والسلطات المعنيّة معاينة أماكن سكنهم وظروف عملهم للتأكد من مراعاتها لمعايير الصحة والنظافة والأمان، فذلك شرط أساس لسلامتهم وسلامة المواطنين المتعاملين معهم".

وأضافت:"لعلّه من المفيد التذكير بأن هؤلاء لا ذنب لهم في ما نحن فيه من غلاء وتدهور في سعر الصرف وأزمات فساد وهدر وسوء إدارة في الحكم، وليكن التعامل معهم لائقاً، وبأقصى الحالات فلتتخذ الحكومة الإجراءات المناسبة لترتيب إعادة من يرغب منهم إلى دولهم ضمن معايير السلامة وحفظ كرامتهم وحقوقهم".

وتابعت:"إن كل ذلك، إضافة الى ما يجري بحق بعض العمال الأجانب هذه الأيام، من أعمال مرفوضة تماماً، يطرح مجدداً ضرورة إعادة تطوير قانون العمل وتحديثه إنسانياً واقتصادياً، بما يحمي العمالة اللبنانية والأجنبية على السواء وفق حاجة سوق العمل وبحسب الشروط العادلة لناحية الاجور والحقوق والواجبات، وبغير مثل هذه الحداثة لن تستقيم شرعة التعاقد بين صاحب العمل والعامل، وسيبقى ميزان الإنتاج مختلاً بانعكاساته السلبية على الحياة الاجتماعية والمعيشية وعلى الدخل الفردي والقومي".

2020 - أيار - 23

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

رياشي ينعي معلمته
رياشي ينعي معلمته
السيد عن "العفو العام": إختلطت الأوراق وطار المشروع!
السيد عن "العفو العام": إختلطت الأوراق وطار المشروع!
عراجي يدعو الى مضاعفة عدد فحوصات الـPCR
عراجي يدعو الى مضاعفة عدد فحوصات الـPCR
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الخميس
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الخميس
محافظ جبل لبنان تفقد مطمري برج حمود والجديدة
محافظ جبل لبنان تفقد مطمري برج حمود والجديدة
طوني فرنجية: كم هو أحمق!
طوني فرنجية: كم هو أحمق!