التحري موقع متخصص بقضايا الناس

أخبار الساعة


المحلية

توضيحٌ من رئاسة الجمهورية بشأن "أمير الكابتاغون"

                                                                                                           
وضّح مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية في بيان, أنه "إزاء تناول بعض الاعلام ملف الأمير عبد المحسن بن وليد بن عبد المحسن بن عبد العزيز آل سعود، الملقب بأمير الكابتاغون، ودور مزعوم لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون في اطلاقه ورفع المنع عن سفره، يهم مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية، دحضًا لمثل هذه المزاعم التي هي بمثابة افتراء واعتداء معنوي على مقام الرئاسة، توضيح ما يأتي:

أولا: بتاريخ 26/10/2015، أوقف ألأمير اثر محاولته مغادرة مطار رفيق الحريري الدولي على متن طائرة خاصة، محاولا تهريب 1900 كلغ كابتاغون في حقائبه.

ثانيا: بتاريخ 27 آذار 2019، أصدرت محكمة الجنايات في جبل لبنان حكمًا بحقه.

ثالثا: بتاريخ 26 نيسان 2020، أخلي سبيله لانتهاء محكوميته، مع منع السفر.

رابعا: بتاريخ 2 أيار 2020 ورد الى مقام رئاسة الجمهورية من وزيرة العدل طلب عفو خاص عن الأمير مقدم منه ومسجل تحت الرقم 142 /ع/2019 .

خامسا : بتاريخ 21 تموز 2020، أعيد طلب العفو الخاص الوارد من وزارة العدل، مع قرار الرئيس برفضه وبـ"رد طلب العفو وفقًا لرأي لجنة العفو".

سادسا: في التاريخ ذاته، أي في 21 تموز 2020، رفع النائب العام الاستئنافي في بيروت منع سفر الأمير المذكور، حيث غادر لبنان بتاريخ 24 تموز 2020.

وختم البيان: "امام هذه الوقائع الدامغة، يهم مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية لفت نظر وسائل الاعلام كافة بضرورة استقاء المعلومات من مصادرها قبل توجيه الاتهام الى أي كان، تفاديا لأثارة المشاعر في غير موقعها، وتضليل الرأي العام والتسبّب بالاعتداء المعنوي للمستهدَف أيًا كان."
رصد موقع ليبانون ديبايت
2020 - تشرين الأول - 18

شارك هذا الخبر

المزيد من الأخبار

باسيل: لا مشكلة شخصية مع الحريري
باسيل: لا مشكلة شخصية مع الحريري
هبةٌ بريطانية لسجناء "القبة"
هبةٌ بريطانية لسجناء "القبة"
"التنمية والتحرير": ضرورة تشكيل حكومة إختصاص
"التنمية والتحرير": ضرورة تشكيل حكومة إختصاص
مجموعةُ "وعي" تردّ على الحاج حسن: كلام غريب!
مجموعةُ "وعي" تردّ على الحاج حسن: كلام غريب!
فرزلي يكشفُ: لا خلاف شخصي بين الحريري وباسيل
فرزلي يكشفُ: لا خلاف شخصي بين الحريري وباسيل
سلام: تناتشُ المصالح "ما عاد يمشي"
سلام: تناتشُ المصالح "ما عاد يمشي"