لبنان يقع بين الدول الأكثر تضرّراً إذا تم "غزو أوكرانيا"!

المحلية | | Sunday, January 23, 2022 11:37:00 PM
الحرة

حذرت مجلة "فورين بوليسي" من أن الهجوم الروسي على أوكرانيا، إذا حدث، سيمتد تأثيره إلى الكثير من البلدان في أوروبا وآسيا وأفريقيا.

فأوكرانيا، صاحبة أكثر الأراضي خصوبة على وجه الأرض، والتي عرفت بأنها سلة غذاء أوروبا لعدة قرون، تعتبر صادراتها الزراعية مثل الحبوب والزيوت النباتية ومجموعة من المنتجات الأخرى، ضرورية لإطعام السكان في أفريقيا.

ويقع جزء كبير من الأراضي الزراعية الأكثر إنتاجية في أوكرانيا في مناطقها الشرقية، وهي تلك الأجزاء الأكثر عرضة لهجوم روسي محتمل، حيث يحتشد عشرات الآلاف من الجنود والمعدات العسكرية الثقيلة على الحدود.

تعتمد الكثير من بلدان العالم على القمح الأوكراني، وهو ما سيكون له التأثير الأكبر عالميا، بجانب محاصيل رئيسية أخرى مثل الذرة والشعير.

وفي عام 2020، صدرت أوكرانيا ما يقرب من 18 مليون طن متري من القمح، من إجمالي محصول يبلغ 24 مليون طن متري، مما يجعلها خامس أكبر مصدر في العالم.

وبينما تستورد الصين والاتحاد الأوروبي القمح الأوكراني، فإن العالم النامي هو المكان الذي أصبح فيه هذا المنتج من أهم الواردات. فعلى سبيل المثال، زرع حوالي نصف القمح المستهلك في لبنان في عام 2020 من أوكرانيا، وفقا لبيانات منظمة الأغذية والزراعة (الفاو). ويعتمد لبنان على الخبز ومنتجات الحبوب الأخرى في 35 بالمئة من السعرات الحرارية التي يحصل عليها السكان.

وتعتمد 14 دولة على الواردات الأوكرانية لأكثر من عشرة في المئة من استهلاكها من القمح. وعلى سبيل المثال، تستورد اليمن وليبيا 22 و43 في المئة على التوالي من إجمالي استهلاكهما من القمح من أوكرانيا.

أما أكبر مستهلك للقمح الأوكراني، فهي مصر التي استوردت أكثر من ثلاثة ملايين طن متري ف عام 2020، وهو أكثر من 14 في المئة من إجمالي استهلاكها.

ووفقا لبيانات الفاو، وفرت أوكرانيا أيضا 28 بالمئة من استهلاك القمح في ماليزيا، و28 بالمئة من استهلاك إندونيسيا ، و21 بالمئة من استهلاك القمح في بنغلادش في عام 2020.

ولسوء الحظ، يأتي جزء كبير من إنتاج القمح في البلاد من سلة الخبز التاريخية في شرق أوكرانيا، وبالتحديد من أقاليم خاركيف ودنيبروبتروفسك وزابوريزهيا وخيرسون، الواقعة إلى الغرب من دونيتسك ولوهانسك، التي تحتلها بالفعل القوات المدعومة من روسيا وروسيا.

وتحذر المجلة من أنه إذا تحول أي هجوم محتمل على أوكرانيا إلى استيلاء على الأراضي من قبل الانفصاليين المدعومين من روسيا، "فقد يعني ذلك انخفاضات حادة في إنتاج القمح وهبوطا حادا في صادرات القمح".

وتقول المجلة إنه "بالرغم من أن أسعار الغذاء العالمية آخذة في الارتفاع بالفعل إلى جانب أسعار السلع الأساسية الأخرى، فإن أي اضطراب يهدد بمزيد من الصدمات في الأسعار مع تدافع البلدان المستوردة للحصول على الإمدادات".

وتتوقع المجلة تفاقم أزمة انعدام الأمن الغذائي في العديد من البلدان النامية التي تعتمد على أوكرانيا في القمح، خاصة في البلدان غير المستقرة سياسيًا مثل ليبيا واليمن ولبنان، "كما يمكن أن يؤدي ارتفاع الأسعار وانعدام الأمن الغذائي إلى اشتعال الصراع، وزيادة التوترات العرقية، وزعزعة استقرار الحكومات، وامتداد العنف عبر الحدود، في بعض البلدان الأخرى"، مشددة على أنه "لا ينبغي التهوين من خطورة هذه السيناريوهات".

وتشدد على ضرورة العمل على وقف أي هجوم روسي على أوكرانيا قبل حدوثه للعديد من الأسباب، ومن أهمها منع تعطل واحدة من أهم سلال الغذاء في العالم.

لكنها تؤكد أنه "إذا كان الغزو أمرا لا مفر منه، فيجب على الحكومات في جميع أنحاء العالم أن تكون مستعدة للرد بسرعة لتجنب مشكلات الأمن الغذائي والمجاعات المحتملة، بما في ذلك عن طريق إرسال مساعدات غذائية إلى البلدان المحتاجة، وتسريع تحولات سلسلة التوريد لإعادة توجيه الصادرات إلى عملاء أوكرانيا الحاليين".

بحث

الأكثر قراءة