الحزب يستجلب حرباً أكبر من لبنان

التحري | | Thursday, February 22, 2024 6:59:56 PM


في سياق التوتّرات المتزايدة في الجنوب، تبرز محاولات واضحة من الجانب الإسرائيلي لاستدراج حزب الله إلى الحرب.

بعض المحلّلين المقرّبين من حزب الله، يمنّون علينا بأنّ الحزب واعٍ لهذه الاستراتيجيّة و يحاول تجنّب الانجرار إلى صراع مباشر. بعد الحرب الطاحنة التي تديرها اسرائيل في قطاع غزّة، تسعى إسرائيل لفتح جبهة جديدة مع حزب الله، ممّا يتناقض مع الادّعاءات السابقة للأمين العام لحزب الله بأنّ قدراته العسكريّة هي التي تمنع إسرائيل من التصعيد ضدّ لبنان.

هذه الأحداث تشير إلى أنّ الوضع الإقليمي أكثر تعقيداً من مجرّد استعراض الحزب لقوّته الفارغة. فإذا كانت إسرائيل تسعى فعلاً للحرب مع حزب الله، فهذا يطرح تساؤلات جديّة حول الأثر الفعلي لحزب الله في الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني و مدى قدرته على ردع الهجمات الإسرائيلية. معارك حزب الله في الجنوب لم تؤثّر أبداً بحرب غزّة و ما قامت به اسرائيل من جرائم بحقّ المدنيّين أبرز دليل على ذلك.

من جهة أخرى، توريط حزب الله للبنان و التفريط بحياة أهل الجنوب في صراعات إقليميّة، أتى خدمة للأجندة الإيرانية، و زاد من خطر حصول حرب على لبنان، لا ناقة له فيها و لا جمل. هذه التصرّفات المتهوّرة من الحزب تضع لبنان في موقع هشّ، حيث يُصبح ساحة لصراعات الآخرين على أرضه.

بحث

الأكثر قراءة